الثلاثاء، 9 مايو 2017

تجارة: بوكوفسكي

ترجمة: محمد جمال

اعتدت على قيادة الشاحنات
بقوة
ولوقت طويل جداً
لدرجة أن قدمي اليمنى
تموت من الضغط على
دواسة الوقود.
طلبية توصيل بعد طلبية توصيل،
أربع عشرة ساعة كل مرة
لأجل دولار وعشر سنتات للساعة
من تحت الطاولة،
صاعد أزقة بإتجاه واحد
في أسوأ أجزاء المدينة.
اتسابق بين المباني الطويلة.
دائماً مع نتانة شيء ميت
أو على وشك الموت
في مصعد الشحن
عند وجهتك،
مصعد ذاتي التشغيل،
ينفتح على غرفة كبيرة مضيئة،
غير مريحة
تحت أضواء مكشوفة
فوق رؤوس نسوة عديدات
محنيات بصمت على ماكينات
مصلوبات وهن على قيد الحياة
على قطعة من العمل،
تناول الطرد بعدها
لشخص سمين إبن حرام
يرتدي بنطلون بحمالات.
يوقع على الورقة الرخيصة
بقلم الحبر،
تلك هي السلطة،
تلك هي امريكا تعمل.
تفكر في قتله حالاً
ولكنك تتجاهل ذلك وتغادر،
تنزل المصعد الذي يفوح
برائحة البول،
لقد صلبوك أنت أيضاً،
امريكا تعمل،
حيث يتم إنتزاع
إمعاءك وعقلك وإرادتك
وروحك.
يتم امتصاصك حتى تجف،
ثم يلقى بك بعيداً.
النظام الرأسمالي.
أخلاقيات العمل.
دافع الربح.
ذكرى كلمات والدك
"إعمل بجهد وسيتم تقديرك."
بالطبع،
ولكن إلا إذا كنت تجني لهم
أكثر مما يدفعونه لك.

خارج من الزقاق وإلى
ضوء الشمس مرة أخرى،
إلى الزحام الخانق
تخطط مسار محطتك القادمة،
أفضل طريق،
أقل زمن،
أنت لا تعرف أي من الحيل،
في الواقع التفكير في كل
الطلبيات التي لا تزال أمامك
يقودك إلى الجنون.
طلبية واحدة فقط كل مرة،
تناور في الزحام
بين السائقين الآخرين
المدفوعين بالعمل أيضاً،
بدون مفهوم عن الخطر،
الواقع، التدفق
أو التعاطف.
يمكنك الشعور باليأس
يتسرب من آلاتهم،
حيواتهم ميئوس منها
ومخدرة مثل حياتك.

تخترق كتلة منهم
في طريقك إلى المحطة التالية،
تقود خلال المدينة المزدحمة
لوس أنجلوس عام 1952،
نتن ومكيتك،
لا وقت للغداء،
لا وقت لفنجان من القهوة،
أنت على المسار العاشر،
رجل جديد،
إمنح الرجل الجديد
المسار راكل الخصية،
وأنظر إن كان بإستطاعته إبتلاع الحوت.

تنظر إلى الأسفل
وترى أن إبرة الوقود تشير إلى الأحمر.
لم يعد هنالك بنزين تقريباً.
أمر سيء للغاية.
تزيد من السرعة،
وتشعل سجارة مسحوقة
بيد واحدة بواسطة علبة ثقاب
ملطخة.

اللعنة على العالم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق